قانون الإيمان المسيحي

قانون الإيمان المسيحى

رتب آباء الكنيسة دستوراً وقانوناً للأيمان أخذ من آيات الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد وخاصة الإنجيل وأقرته المجامع المسكونية لكنائس العالم النيقاوى القسطنطينى والأفسسى ويؤمن به المسيحيين فى العالم كله ويقرأ فى الكنائس خاصة فى صلوات القداسات فى الكنائس

 وكلمات قانون الإيمان الذى أقرته المجامع المسكونية لكنائس العالم النيقاوى 325 م القسطنطينى والأفسسى ويؤمن بها المسيحيين فى العالم كله حتى اليوم  هى : –

نؤمن بإله واحد الآب ضابط الكل وخالق السماء والأرض وكل ما يرى وما لا يرى نؤمن برب واحد يسوع المسيح ابن الله الوحيد . المولود من الآب قبل كل الدهور إله من إله نور من نور. إله حق من إله حق مولود غير مخلوق مساوي الآب في الجوهر الذي على يده صار كل شيء الذي من اجلنا نحن البشر ومن اجل خلاصنا نزل من السماء وتجسد من الروح القدس وولد من مريم العذراء وصار إنسانا وصلب عوضنا في عهد بيلاطس البنطي تألم ومات ودفن وقام في اليوم الثالث كما في الكتب وصعد إلى السماء وجلس على يمين الله الآب وأيضا سيأتي بمجده العظيم ليدين الأحياء والأموات الذي ليس لملكه انقضاء ونؤمن بالروح القدس .. الرب المحيي.. المنبثق من الآب ومع الآب والابن.. يسجد له ويمجد الناطق بالأنبياء وبكنسية واحدة جامعة مقدسة رسوليه .. نقر ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا وننتظر قيامة الموتى وحياة جديدة في العالم العتيديـــــــــــــــــــــــــــــن

أساس للإيمان المسيحي في مجمع نيقية مأخوذة من الآيات التالية** لانها (الحكمة اي المسيح ) ضياء النور الازلي و مرآة عم>النقية و صورة جودته (حكمة 26:7)** اما انت يا بيت لحم افراتة و انت صغيرة ان تكوني بين الوف يهوذا فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا على اسرائيل و مخارجه منذ القديم منذ ايام الازل ( ميخا 5 :2)** قال لهم يسوع الحق الحق اقول لكم قبل ان يكون ابراهيم انا كائن ( يوحنا 8 : 58 ) ** الذي هو قبل كل شيء و فيه يقوم الكل ( كولوسي 1 : 17 )** قبل كل شيء حيزت الحكمة و منذ الازل فهم الفطنة ( سيراخ 1 : 4 )* منذ الازل مُسحْت منذ البدء منذ اوائل الارض ( امثال 8 : 23 )gt;الذي على يده صار كل شيء

** اولى كثيرا نعمة الله و العطية بالنعمة التي بالانسان الواحد يسوع المسيح قد ازدادت للكثيرين ( رومية 5 : 15 ) ** الانسان الاول من الارض ترابي الانسان الثاني الرب من السماء ( 1كورنثوس 15 : 47 ) ** واذ وجد في الهيئة كانسان وضع نفس

اع حتى الموت موت الصليب )) ( فيليبي 2 : 8 )

<td width=”1t-align: center”>وتأنس<dth=”16%”>في عهد بيلاطس البنطي  <td width=”8**انا اناشدك اذا امام الله و الرب يسوع المسيح العتيد ان يدين الاحياء و الاموات عند ظهوره و ملكوته ( 2تيموثاوس 4 :1)<td width=”8** ثم ان كانت خدمة الموت المنقوشة باحرف في حجارة قد حصلت في مجد حتى لم يقدر بنو اسرائيل ان ينظروا الى وجه موسى لسبب مجه الزاكيف لا تكون بالاولى خدمة الروح في مجد (2كورنثوس 7:3 )** ونحن جميعا ناظرين مجد الرب بوجه مكشا في منتغير الى تلك الصورة عينها من مجد الى مجد كما منالرو2كورنثوس 3 : 18 )16%”>(كنيسة) مقدسة والحياة في الدهر الآتي

الآيات الأنجيلية التى أخذت منها

قانون الإيمان المسيحى

الإيمان بوجود الله

 

** لاَ يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي.( خر 20 : 3 )

** وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ ( يو 17 : 3 )

نؤمن بإله

الإيمان بوحدانية الله

 

** لأَنَّ الإِلهَ وَاحد ( رو 3 : 30 )

** لكِنْ لَنَا إِلهٌ وَاحِد ( 1 كو 8 : 6 )

** وَأَنْ لَيْسَ إِلهٌ آخَرُ إِلاَّ وَاحِدً ( 1كو 3: 4)  

** كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تُؤْمِنُوا وَأَنْتُمْ تَقْبَلُونَ مَجْدًا بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ، وَالْمَجْدُ الَّذِي مِنَ الإِلهِ الْوَاحِدِ لَسْتُمْ تَطْلُبُونَهُ (يو 5 : 44)

** أَنَا الرَّبُّ وَلَيْسَ آخَرُ. لاَ إِلهَ سِوَايَ. نَطَّقْتُكَ وَأَنْتَ لَمْ تَعْرِفْنِي. (أش 45 : 5)

** فَاعْلَمِ الْيَوْمَ وَرَدِّدْ فِي قَلْبِكَ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ الإِلهُ فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ، وَعَلَى الأَرْضِ مِنْ أَسْفَلُ. لَيْسَ سِوَاهُ (تث 4: 39)

** اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ ( تث 6: 4)

نؤمن بإله واحد

لاهوت الآب وعمله

 

** أَبُو الْيَتَامَى وَقَاضِي الأَرَامِلِ، الإِلهُ فِي مَسْكِنِ قُدْسِهِ. 6 الإِلهُ مُسْكِنُ الْمُتَوَحِّدِينَ فِي بَيْتٍ. مُخْرِجُ الأَسْرَى إِلَى فَلاَحٍ (مز 68 : 5 و 6)

** لكِنْ لَنَا إِلهٌ وَاحِدٌ: الآبُ الَّذِي مِنْهُ جَمِيعُ الأَشْيَاءِ، وَنَحْنُ لَهُ (1كو 8 : 6)

** الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِه ( عب 1: 3)

الآب ضابط الكل

**  فِي الْبَدْءِ خَلَقَ الإِلهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْض ( تك 1: 1 )

** فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ صَنَعَ الرَّبُّ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَالْبَحْرَ وَكُلَّ مَا فِيه ( خر 20 : 11 )

** وَأَقْسَمَ بِالْحَيِّ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ، الَّذِي خَلَقَ السَّمَاءَ وَمَا فِيهَا وَالأَرْضَ وَمَا فِيهَا وَالْبَحْرَ وَمَا فِيه ( رؤ 10 : 6)

خــالق السماء والأرض

** أَنْتَ هُوَ الرَّبُّ وَحْدَكَ. أَنْتَ صَنَعْتَ السَّمَاوَاتِ وَسَمَاءَ السَّمَاوَاتِ وَكُلَّ جُنْدِهَا، وَالأَرْضَ وَكُلَّ مَا عَلَيْهَا، وَالْبِحَارَ وَكُلَّ مَا فِيهَا، وَأَنْتَ تُحْيِيهَا كُلَّهَا. وَجُنْدُ السَّمَاءِ لَكَ يَسْجُدُ.(نح 9: 6)

** فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لاَ يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلاَطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ (كو 1 : 16 )

وكل ما يرى وما لا يرى

ألوهية السيد المسيح الابن الكلمة

 

** وَرَبٌّ وَاحِدٌ: يَسُوعُ الْمَسِيحُ، الَّذِي بِهِ جَمِيعُ الأَشْيَاءِ، وَنَحْنُ بِهِ ( 1كو 8 : 6 )

**  وَيَعْتَرِفَ كُلُّ لِسَانٍ أَنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ هُوَ رَبٌّ لِمَجْدِ الإِلهِ الآب ( فيلبى 2 : 11 )

**  نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ مَعَ رُوحِكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ. آمِينَ ( غلاطية 6 : 18 )

** الَّذِينَ يَنَالُونَ فَيْضَ النِّعْمَةِ وَعَطِيَّةَ الْبِرِّ، سَيَمْلِكُونَ فِي الْحَيَاةِ بِالْوَاحِدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ! ( رومية 5 : 17 )

نؤمن برب واحد يسوع المسيح

**  قَدِ اتَّكَلَ عَلَى الإِلهِ، فَلْيُنْقِذْهُ الآنَ إِنْ أَرَادَهُ! لأَنَّهُ قَالَ: أَنَا ابْنُ الإِ ( مت 27 : 43 )

** حَقًّا كَانَ هذَا ابْنَ الإِله ( مت 27 : 53 )

** الإِلهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلابْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ (يو 1: 18 )

** فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَقَالَ:«أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ الإِلهِ الْحَيِّ( مت 16 : 17 )

** وَالَّذِينَ فِي السَّفِينَةِ جَاءُوا وَسَجَدُوا لَهُ قَائِلِينَ:«بِالْحَقِيقَةِ أَنْتَ ابْنُ الإِلهِ!» ( مت 14 : 33)

** لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ الإِلهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ ( يوحنا 3 : 16 )

ابن الله الوحيد

** لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءًا نِعْمَةً وَحَقًّا ( يو 1: 14 )

** أَنْتَ ابْنِي، أَنَا الْيَوْمَ وَلَدْتُك ( مز 2 : 7 )

** من البطن قبل كوكب الصبح ولدتك ( مزمور3:110) (سبعينية)

** ان الله قد اكمل هذا لنا نحن اولادهم اذ اقام يسوع كما هو مكتوب ايضا في المزمور الثاني انت ابني انا اليوم ولدتك ( اع 13 : 33 )

** انه لمن من الملائكة قال قط انت ابني انا اليوم ولدتك و ايضا انا اكون له ابا و هو يكون لي ابنا ( عبرانيين 1 : 5 )

** الَّذِي قَالَ لَهُ:«أَنْتَ ابْنِي أَنَا الْيَوْمَ وَلَدْتُكَ ( عب 5: 5)

المولود من الآب

** الذي هو قبل كل شيء و فيه يقوم الكل  ( كولوسي 1 : 17 )

** قبل الدهر من الاول حازني و الى الدهر لا ازول (سيراخ 14:24)

قبل كل الدهور

** َقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«النُّورُ مَعَكُمْ زَمَانًا قَلِيلاً بَعْدُ، فَسِيرُوا مَا دَامَ لَكُمُ النُّورُ لِئَلاَّ يُدْرِكَكُمُ الظَّلاَمُ. وَالَّذِي يَسِيرُ فِي الظَّلاَمِ لاَ يَعْلَمُ إِلَى أَيْنَ يَذْهَبُ (يو 12 : 35)

** وَهذِهِ هِيَ الدَّيْنُونَةُ: إِنَّ نُّورَ المسيح قَدْ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ، وَأَحَبَّ النَّاسُ ظُّلْمَةَ الإسلام ومحمد أَكْثَرَ مِنَ النُّورِ، لأَنَّ أَعْمَالَهُمْ كَانَتْ شِرِّيرَة (يو 3: 19)

** لكي يتم ما قيل باشعياء النبي القائل ارض زبولون و ارض نفتاليم طريق البحر عبر الاردن جليل الامم الشعب الجالس في ظلمة ابصر نورا عظيما و الجالسون في كورة الموت و ظلاله اشرق عليهم نور (متى 14:4)

** لم يكن هو(يوحنا المعمدان) النور بل ليشهد للنور ( يوحنا 1 : 8 ) ** كان النور الحقيقي الذي ينير كل انسان اتيا الى العالم ( يوحنا 1 : 9 )

** خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِ الآبِ، وَقَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ، وَأَيْضًا أَتْرُكُ الْعَالَمَ وَأَذْهَبُ إِلَى الآب ( يو 16 : 28 )

** ثم كلمهم يسوع ايضا قائلا انا هو نور العالم من يتبعني فلا يمش

ا

بل يكون له نور الحياة ( يوحنا 8 : 12 )

نــور

** وهذا هو الخبر الذي سمعناه منه و نخبركم به ان الله نور و ليس فيه ظلمة البتة ( 1يوحنا 1 : 5 )

** لا تكون لك بعد الشمس نورا في النهار و لا القمر ينير لك مضيئا بل الرب يكون لك  نورا ابديا و الهك زينتك  ( اشعياء 60 : 19 ) ** الذي هو بهاء مجده ( عبرانيين 1 : 3 )

** لانها(الحكمة اي المسيح  ) ضياء النور الازلي و مراة عمل الله النقية و صورة جودته حكمة 26:7)

من نور

** و نعلم ان ابن الله قد جاء و اعطانا بصيرة لنعرف الحق و نحن في الحق في ابنه يسوع المسيح هذا هو الاله الحق و الحياة الابدي

>

وحنا 5 : 20 )

إله حق

< 83%”>

** وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك و يسوع المسيح الذي ارسلته ( يوحنا 17 : 3 )

من إله حق

**  اني اخبر من جهة قضاء الرب قال لي انت ابني انا اليوم ولدتك  ( مزمور 2 : 7 ) ** من البطن قبل كوكب الصبح ولدتك (مزمور 3:110) (سبعينية)

مولود غير مخلوق
مساوي الآب في الجوهرغير مخلوق<

وهي العبارة الثانية التي عبرت عن حقيقة الايمان وعن دحض البدعة

** فمن اجل هذا كان اليهود يطلبون اكثر ان يقتلوه لانه لم ينقض السبت فقط بل قال ايضا ان الله ابوه معادلا نفسه بالله ( يوحنا 5 : 18 ) ** الذي لأنه كان في صورة الله لم يحسب خلسة ان يكون معادلا لله  ( فيليبي 2 : 6 )

**انا و الاب واحد  ( يوحنا 10 : 30 )

** كل ما للآب هو لي (يوحنا 16 : 15 ) أي الجوهر الذي للآب هو للمسيح

**ألست تؤمن اني انا في الاب و الاب في الكلام الذي اكلمكم به لست اتكلم به من نفسي لكن

حال في هو يعمل الاعمال ( يو 14 : 10 ) ** لانها(الحكمة اي المسيح )ضياء النور الازلي و مرآة

الله ا

ة و صورة جودته (حكمة 26:7) فإذا كانت الحكمة (اي المسيح) ه

ء ذلك النور فلهذا يكون

ما م

هر واحد بالتأكيد

** الذي هو بهاء مجده ورسم(صورة) جوهره (عبرانيين3:1)

** بمن تشبهونني و تسوونني و تمثلونني لنتشابه ( اش 46 : 5 ) هذا قول إل

ذا قا

ناس أنه شبية بأبن الآلهة فنقول نحن لهم هو (المسيح) صورة للجوهر فهو من نفس الجوهرفإن كان الابن هو الصورة الحقيقية لجوهر الإله فإ

بلا

وهر الله

** فانه فيه يحل كل ملء اللاهوت (جوهر الله)ج

( ك

: 9 )

** و رب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الاشياء و نحن به (1كورنثوس الاصحاح الثامن الآية السادسة) ** فعلمت جميع المكنونات و الظواهر لان الحكمة مهندسة كل شيء هي علمتني ( الحكمة 7 : 21 ) ** كل شيء به كان و بغيره لم يكن شيء مما كان ( يوحنا 1 : 3 )

التجسد والفداء والخلاص بالصليب

 

t align: center”>** و<br

ه بين محبته لنا لانه و نحن بعد خطاة مات المسيح لاجلنا ( رومية 5<br

** لان ابن الانسان قد جاء لكي يخلص ما قد هلك ( متى 18 : 11 )

** ستلد ابناً وتسميه يسوع لأنه يخلص شعبه من خطاياهم (متى 21:1)

** و اقام لنا قرن خلاص في بيت داود فتاه ( لوقا 1 : 6

r>** خلاص من اعدائنا و من ايدي جميع مبغضينا ( لوقا 1 : 71 )

** لتعطي شعبه معرفة الخلاص بمغف

اياهم ( لوقا 1

)

ان عيني قد ابصرتا خلاصك ( لوقا 2 : 30 )

بصر كل بشر خلاص الله ( لوقا 3 : 6 )

** انتم تسجدون لما لستم تعلمون

نحن فنسجد لما نعلم لان الخلاص هو من اليهود ( يوحنا 4 : 22 )

** وليس باحد غيره الخلاص لان ليس اسم اخر تحت السماء قد اعطي بين الناس به

ان نخلص (

ل

12 )

<stro الذ

اجلن

البشر

** يا رب طاطئ سماواتك و انزل المس الجبال فتدخن  ( مزمور 144 : 5 )

** ليتك تشق السماوات و تنزل من حضرتك تتزلزل الجبال ( اشعياء 64 : 1 )

** هجمت كلمتك القديرة من السماء من العاشعياء 64 : 1 )< روش الملكية على ارض الخراب بمنزلة مبارز عنيف ( الحكمة 18 : 15 ) ** وليس احد صعد الى السماء الا الذي نزل من السماء ابن الانسان الذي هو في السماء ( يوحنا 3 : 13 )

** لاني قد نزلت من السماء ليس لاعمل مشيئتي بل مشيئة الذي ارسلني(

6 : 38 ) ** فكان اليهود يتذمرون عليه لانه قال انا هو الخب

ي

لسماء ( يوحنا 6 : 41 )

** انا هو الخبز الحي ال

ل من ا

ء ان اكل احد من هذا الخبز يحيا الى الابد و الخبز الذ

اعطي

جسدي الذي ابذله من اجل حياة العالم ( يوحنا 6 :

</str

ومن اجل خلاصن
نزللسماء
 
**

لمة صار جسدا و حل بيننا و راينا مجده مجدا

لوحيد من الاب
وءا نعمة و حقا ( يوحنا 1 : 14 )

** لانه ما كان الناموس عاجزا عنه في ما كا

فا بالجسد فال

ذ ارسل ابنه في شبه جسد الخطية و لاجل الخطية دان الخطية في الجسد ( رومية 8 : 3 )

** لذ

د دخوله الى العالم يقول ذبيحة و قربانا لم ترد و لكن هيأت

دا ( عبرانيين 10 : 5 )

 

وتجسد

e=”text-align: ce “>** اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذ

كانت مريم ام

طوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس ( متى 1 : 18 )

** و لكن فيما هو متفكر في هذه الامور اذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا يا يوسف ابن داود لا تخف ان تاخذ مريم امراتك لان الذي حبل به فيه

من الروح الق

متى 1 : 20 )

** فاجاب الملاك و قال لها الروح القدس يحل عليك و قوة العلي تظللك فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله ( ل

: 35 )

**

لما جاء ملء ا

ن ارسل الله ابنه مولودا

مراة مولودا تحت الناموس ( غلاطية 4 : 4 )

من ال

القدس ومن مريم

rong>من الروح

** هوذا العذراء تحبل و تلد ا

يدعون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره الله معن

تى 1 : 23 )

** الى عذراء مخطوبة لرجل من بيت د

اسمه يو

اسم العذراء مريم ( لوقا 1 : 2

b>

العذراء

>

** كيف اسل

ساء الكهنة و حكامنا لقضاء الم

صل

لوقا 24 : 20 )

** هذا اخذتموه مسلما بمشورة الله المحتومة و علمه السابق و بايدي اثمة صلبتموه و قتلتموه ( اعمال 2

)

b>

* فليعلم يقينا جميع بيت اسرائيل ان الله جعل يسوع هذا الذي صلبتموه انتم ربا و مسيحا ( اعمال 2 : 36 )

وصلب

** و هو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل اثامنا تاديب سلامنا عليه و بحبره شفينا كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد الى

و الرب وض

يه اثم جميعنا ظلم اما هو فتذلل و لم يفتح فاه

تساق الى الذبح و كنعجة صامتة امام جازيها فلم يفتح فاه (إشعياء 53 :5) ** من تعب نفسه يرى و يشبع و عبدي البار بمعرفته يبرر كثيرين و اثامهم هو يحملها لذلك اقسم له بين الاعزاء و مع العظماء يقسم غنيمة من اجل انه سكب للموت نفسه و احصي مع اثمة و هو حمل خطية كثيرين و شفع في المذنبين(إشعياء 11:53)

** لان المسيح اذ كنا بعد ضعفاء مات في الوقت المعين لاجل الفجار ( رومية 5 : 6 )

** ولكن الله بين محبته لنا لانه و نحن بعد خطاة مات المسيح لاجلنا ( رومية 5 : 8 )

(وصلب) عنا

** لانه بالحقيقة اجتمع على فتاك القدوس يسوع الذي مسحته هيرودس و بيلاطس البنطي مع امم و شعوب اسر اعمال 4 :

** ومع انهم لم يجدوا علة واحدة للموت طلبوا من بيلاطس ان يقتل ( اعمال 13 : 28 )

قيامة المسيح وصعوده إلى السموات وجلوسه عن يمين الآب

 

** و قال لهم شهوة اشتهيت ان اكل هذا الفصح معكم قبل ان اتالم ( لوقا 22 : 15 )

** اما كان ينبغي ان المسيح يتالم

يدخل الى مجده ( لوقا 24 : 26 )

** وقال لهم هكذا هو مكتوب و هكذا كان ينبغي ان المسيح يتالم و يقوم من الاموات في اليوم الثالث ( لوقا 24 : 46 )

وتـــــــألم

عبارة ( على ما في الكتب )<

عني الانجيل.. لكنها تعني (على ما تنبأت به الكتب)

** فانني سلمت اليكم في ال<

ا قبلته انا ايضا ان المسيح مات من اجل خطايانا حسب الكتب و انه دفن و انه قام في اليوم الثالث حسب الكتب ( 1كورنثوس 15 : 4 )

(صلب عنا .)

 وقبر وقام في اليوم الثالث على ما في الكتب

-align: center”>** ثم ان الرب بعدما كلمهم ارتفع الى السماء و جلس عن يمين الله قس 16 : 19 ) ** فقال ها انا انظر السماوات مفتوحة و ابن الانسان قائما عن يمين الله ( اعمال 7 : 56 )

وصعد إلى السماء وجلس عن يمين الآب

المجئ الثانى للمسيح وهو الذى سيدين العالم

 

strong>

b>** فان ابن الانسان سوف ياتي في مجد ابيه مع ملائكته و حينئذ يجازي كل واحد حسب عمله ( متى 16 : 27 )** و حينئذ تظهر علامة ابن الانسان في السماء و حينئذ تنوح جميع قبائل الارض و يبصرون ابن الانسان اتيا على سحاب السماء بقوة و مجد كثير ( متى 24 : 30 ) وأيضاً يأتي بمجـــــــد <

>

ليدين الأحياء والأموات

** ويملك على بيت يعقوب الى الابد و لا يكون لملكه نهاية ( لوقا 1 : 33 )

الذي لا فنـــــاء لملكه

لاهوت الروح القدس وعمله والانبثاق من الأب

 

** ونحن جميعا ناظرين مجد الرب بوجه مكشوف كما في مراة نتغير الى تلك الصورة عينها من مجد الى مجد كما من الرب الروح ( 2كورنثوس 3 : 18 )

وبالروح القدس ال

tron

;

** و ان كان روح الذي اقام يسوع من الاموات ساكنا فيكم فالذي اقام المسيح من الاموات سيحيي اجسادكم المائتة ايضا بروحه الساكن فيكم ( رومية 8 : 11 ) ** و اجعل روحي فيكم فتحيون و اجعلكم في ارضكم فتعلمون اني انا الرب تكلمت و افعل يقول الرب ( حزقيال 37 : 14 )

المحيي

** ومتى جاء المعزي الذي سارسله انا اليكم من الاب روح الحق الذي من عند الاب ينبثق فهو يشهد لي ( يوحنا 15 : 26 )

المنبثـــق من الآب

** و ظهر له الرب عند بلوطات ممرا و هو جالس في باب الخيمة وقت حر النهار فرفع عينيه و نظر و اذا ثلاثة رجال واقفون لديه فلما نظر ركض لاستقبالهم من باب الخيمة وسجد الى الارض و قال يا سيد ان كنت قد وجدت نعمة في عينيك فلا تتجاوز عبدك )) (تكوين الاصحاح الثامن عشر الآية الأولى ) حيث يؤكد آباء الكنيسة أن الله ظهر بثالوثه لأبينا ابراهيم
 ينبغي السجود للآب

** و لكن تاتي ساعة و هي الان حين الساجدون الحقيقيون يسجدون للاب بالروح و الحق لان الاب طالب مثل هؤلاء الساجدين له ( يوحنا 4 : 2

r>** الله روح و الذين يسجدون له فبالروح و الحق ينبغي ان يسجدوا ( يوحنا 4 : 24 ) والسجود للمسيح أيضاً

** و يسجد له كل الملوك كل الامم تتعبد له ( مزمور 72 : 11 )

** فاعطي سلطانا و مجدا و ملكوتا لتتعبد له كل الشعوب و الامم و الالسنة سلطانه سلطان ابدي ما لن يزول و ملكوته ما لا ينقرض ( دانيال 7 : 14 )

** وايضا متى ادخل البكر الى العالم يقول و لتسجد له كل ملائكة الله ( عبرانيين 1 : 6 ) والروح القدس هو روح الآب وهو روح المسيح كذلك

** و اما انتم فلستم في الجسد بل في الروح ان كان روح الله ساكنا فيكم و لكن ان كان احد ليس له روح المسيح فذلك ليس له ( رومية 8 : 9 )

** ثم بما انكم ابناء ارسل الله روح ابنه الى قلوبكم صارخا يا ابا الاب ( غلاطية 4 : 6 )

** فكم بالحري يكون دم المسيح الذي بروح ازلي قدم نفسه لله بلا عيب يطهر ضمائركم من اعمال ميتة لتخدموا الله الحي ( عبرانيين 9 : 14 ) أن الثلاثة هم واحد

** فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الاب و الكلمة و الروح القدس و هؤلاء الثلاثة هم واحد ( 1يوحنا 5 : 7 ) وكما نسجد للآب والابن نسجد للروح القدس أيضاً

الذي هو مع الآب والابن مسجود له
وممجــــــــد
 

نه لم
نبوة قط بمشيئة انسان بل تكلم اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس ( 2بطرس 1 : 21 )

 

الأنبياء

الإيمان بالكنيسة الواحدة المقدسة الجامعة

لية

<p style=”text-alignter”><str
** الذي الان افرح في الامي لاجلكم و اكمل نقائص شدائد المسيح في جسمي لاجل جسده الذي هو الكنيسة ( كولوسي 1 : 24 )

** جسد واحد و روح واحد

دعيتم ايضا
رجاء دعوتكم الواحد (أفسس 4:4)

وبكنيسة واحــــدة

والمقصود هو أنها جامعة أى تحتوى الإيمان المستقيم الذي تكلم عنه الرسل في : ** رب واحد ايمان واحد… ( افسس 4 : 5 ) ** الى ان ننتهي جميعنا الى وحدانية الايمان و معرفة ابن الله الى انسان كامل الى قياس قامة ملء المسيح ( افسس 4 : 13 )

** ان فكرت الاخوة

تكون خادما صالحا ليسوع المسيح متربيا بكلام الايمان و

ليم ال

الذي تتبعته ( 1تيموثاوس 4 : 6 )

**

بصورة الكلام الصحيح الذي سمعته مني في الايمان و المحبة الت

لمسيح يسوع  ( 2تيموثاوس 1 : 13 ) ** ايها الاحباء اذ كنت اصنع كل الجهد لاكتب اليكم عن الخلاص المشترك اضطررت ان اكتب اليكم واعظا ان تجته

اجل الايمان المسلم مرة للقديسين ( يهوذا 1 : 3 )

** ناظرين الى رئيس الايمان و مكمله يسوع الذي من اجل السرور الموضوع امامه احتمل الصليب مستهينا بالخزي فجلس في يمين عرش الله ( عبرانيين 12 : 2 ) وكلمة جامعة عكس كلمة هرطقة التي عبر عنها بولس الرسول وبطرس أيضاً في :

*

ايمان و ضمير صالح الذي اذ رفضه قوم انكسرت بهم السفينة من جهة الايمان ايضا ( 1تيمو

: 19 ) ** لانه لا بد ان يكون بينكم بدع ايضا ليكون المزكون ظاهرين بينكم( 1كورنثوس 11 : 19 )

**  ولكن كان ايضا في الشعب ا

كما سيكون فيكم ايضا م

كذبة الذين يدسون بدع هلاك و اذ هم ينكرون الرب الذي اشتراهم يجلبون على انفسهم هلاكا سريعا ( 2بطرس 2 : 1 )

** لانه كان خيرا لهم لو لم يعرفوا طريق البر من انهم بعدما عرفوا يرتدون عن الوصية المقدسة المسلمة لهم ( 2بطرس 2 : 21 )

جامعــــــــــــة

الإ

ب

دية واحدة لمغفرة الخطايا

 

o

t;** لكي يحضرها لنفسه كنيسة مجيدة لا دنس فيها و لا غضن او شيء من مثل ذلك بل تكون مقدسة و بلا عيب ( افسس 5 : 27 )

ومعنى( الكنيسة المقدسة ) هو كنيسة القديسين ….الروح القدس عامل فيها

** فاطلب اليكم ايها الاخوة برافة الله ان تقدموا اجسادكم ذبيحة ح

مرضية عند الله عبادتكم العقلية ( رومية 12 : 1 )

** واما انتم فجنس مختار و كهنوت ملوكي امة مقدسة شعب اقتناء لكي تخبروا بفضائل الذي دعاكم من الظلمة الى نوره العجيب ( 1بطرس 2 : 9 )

** مبنيين على اساس الرسل و الانبياء و

المسيح

حجر الزاوية ( افسس 2 : 20 )

وكانوا يواظبون على تعليم الرسل و الشركة و كسر الخبز و الصلوات (اعمال2 : 2 )

** وسور المدينة كان له اثنا عشر اساسا و علي

ماء رسل

ف الاثني عشر(رؤيا 14:21)

** الذي يسمع منكم يسمع مني و الذي يرذلكم يرذلني و الذي يرذلني يرذل الذي ارسلني ( لوقا 10 : 16 )

رسوليــــــــة

<b

لاعتراف هو التبشير والتعليم وَاتْبَاعِ الْبِرَّ وَالتَّقْوَى وَالإِيمَانَ وَالْمَحَبَّةَ وَالصَّبْرَ وَالْوَدَاعة وقد تكلم عنه بولس الرسول في : ** جَاهِدْ جِهَادَ الإِيمَانِ الْحَسَنَ، وَأَمْسِكْ بِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّتِي إِلَيْهَا دُعِيتَ أَيْضًا، وَاعْتَرَفْتَ الاعْتِرَافَ الْحَسَنَ أَمَامَ شُهُودٍ كَثِيرِ ( 1تي

س 6 : 12 )

<p style=”text-acenter”>وأعتــــــرف
 

واحد ايمان وا
عمودية واحدة  ( افسس 4 : 5 )

 

بمعمودية واحـــــدة

**  و به ايضا ختنتم ختانا غير مصنوع بيد بخلع جسم خطايا البشرية بختان المسيح مدفونين معه في المعمودية التي فيها اقمتم ايضا معه ب

عمل الله الذي اقامه من ال

و اذ كن

مواتا في الخطايا و غلف جسدكم احياكم معه مسامحا لكم بجميع الخطايا ا

الصك ا

علينا في الفرائض الذي كان ضدا لنا و قد رفعه

لوسط مسمرا اياه بالصليب(كو

11:2)<

* الذي قدمه الله كفارة بالايمان بدمه لاظهار بره من اجل الصفح عن الخطايا السالفة بامهال الإله ( رومية 3 : 25 ) ** الذي فيه لنا الفداء بدمه غفران الخطايا حسب غنى نعمته ( افسس 1 : 7 )

** والان لماذا تتوانى قم و اعتمد و اغسل خطاياك داعيا باسم الرب ( اعمال 22 : 16 ) ** لكي يقدسها مطهرا اياها بغسل الماء بالكلمة ( افسس 5 : 26 )

** اذ عصت قديما حين كانت اناة الله تنتظر مرة في ايام نوح اذ كان الفلك يبنى الذي فيه خلص قليلون اي ثماني انفس بالماء الذي مثاله يخلصنا نحن الان اي المعمودية لا ازالة وسخ الجسد بل سؤال ضمير صالح عن الله بقيامة يسوع المسيح( 1بطرس 20:3)

لمغفر طـــايا
 قيامة الأموات والحياة الأخرى  
** ولي رجاء بالله في ما هم ايضا ينتظرونه انه سوف تكون قيامة للاموات الابرار و الاثمة ( اعمال 24 : 15 )

وننتظر قيامة الموتى

**على رجاء الحياة الابدية التي وعد بها الله المنزه عن الكذب قبل الازم

زلية ( تيطس 1 : 2 )

** مدخرين لانفسهم اساسا حسنا للمستقبل لكي يمسكوا بالحي

بدية ( 1تيموثاوس 6 : 19 )

** اعملوا لا للطعام البائد بل للطعام الباقي للحياة الاب

ل طيك

ن الانسان لان هذا الله الاب ختمه ( يوحنا6 : 27 )

** اما الذين بصبر في العمل الصالح يطلبون المجد و الكرامة و البقاء فبالحياة الابدية ( رومية 2 : 7 )

<p style=”text-align: cen
رؤ 1:
علنا ملوكا وكهنة للّه ابيه له المجد والسلطان الى ابد الآبدين.آمين
رؤ 1:7 هوذا يأتي مع السحاب وستنظره كل عين والذين طعنوه وينوح عليه جميع قبائل الارض.نعم آمين

رؤ 7:12 قائلين آمين.البركة والمجد والحكمة والشكر والكرامة والقدرة والقوة لالهنا الى ابد الآبدين.آمين

رؤ 19:4 وخرّ الاربعة والعشرون شيخا والاربعة الحيوانات وسجدوا للّه الجالس على العرش قائلين آمين.هللويا

رؤ 22:20 يقول الشاهد بهذا نعم.انا آتي سريعا.آمين.تعال ايها الرب يسوع

رؤ 22:21 نعمة ربنا يسوع المسيح مع جميعكم.آمين

آمين

هـذا هو الدستور ( القانون ) للإيمان وُضع عـلى مراحـل حسب الهرطقات فى نة القديمة واضطـرار الكنيسة للدفاع عـن إيمانها فإجتمع رأيهم على إصدا القانون بحيث من لا يؤمن به لا يعتبر مسيحياً …وقـد سُمّى بالنيقاوى القسطنطينى لأن قسمـًا منه وُضع فى المجمـع المسكونى الذى انعـقد السنـ 325 فى نيقـية , ثم اُكمـل الجزء الأخير منه فى المجمـع المسكونى الثانى الذى انعـقد السنة الـ 381 فى القسطنطينية..