صلب المسيح حقيقة أم خرافة ؟ الجزء الاول

ان حقيقة صلب المسيح هي قضية جدلية رئيسية بين المسيحي والمسلم وحيث ان الصليب يُعتَبر من صلب العقيدة الأساسية للكنيسة ككل . فاني ادعو القارئ الكريم للنظر بشكل شامل للشهادات التالية:

1-شهادة التاريخ *كورنيليوس تاسيوس (55ب.م.) مؤرخ روماني ملحد، ويعتبر من أعظم مؤرخي روما القديمة . سجل قصة صليب المسيح بالتفصيل في مجلداته التي وصل عددها الى الثمانية عشر مجلداً .

* جوزيفس (37 – 97 ب.م. ) مؤرخ يهودي كتب عن تاريخ شعبه في عشرين مجلداً . حيث سجل قصة حياة المسيح وتعاليمه ، ومعجزاته ، وقصة صلبه بالتفصيل ، بأمر من بيلاطس البنطي . ثم أشار ايضاً الى ظهور المسيح لتلاميذه حياً في اليوم الثالث .

*لوسيان الإغريقي مؤرخ بارز كتب عن صلب المسيح وعن المسيحيين الذين كانوا قد قبلوا الموت لأجل ايمانهم بالمسيح .

*بيلاطس البنطي الحاكم الروماني الذي أرسل الى طباريوس قيصر ، تقريراً كاملاً عن صلب المسيح ذلك التقرير الذي استخدمه تورتيليانوس ، كاحدى الوثائق في دفاعه الشهير عن المسيحيين .

2 – شهادة التلمود *التلمود هو كتاب مقدس لليهود . وقد جاء في نسخة طبعت في أمستردام عام 1943 صفحة 42 ، بأن : “يسوع الذي يدعى المسيح كان قد صلب مساء يوم الفصح .”

3- شهادة نبوءات العهد القديم يوجد أكثر من 47 نبوءة تتحدت عن صلب المسيح على الصليب ، والتي قد تحققت حرفياً في نفس اليوم الذي صلب فيه المسيح . ومن أهم هذه النبوءات هي نبوءة اشعياء النبي المذكورة في سفره الإصحاح الثالث والخمسون . وفيما يلي بعض النبوءات التي تحققت في ذلك اليوم عينه .

النبوءةاتمام هذه النبوءةتسليم المسيح لليهود بثلاثين من الفضة.زكريا 11 :12متى 26 : 15عطشه على الصليب . ——- مزمور 22 : 15يوحنا 19 :38تركه التلاميذ وهربوا ——— زكريا 13 : 7متى 16 :31 – 56ثقبوا يديه ورجليه . ——— مزمور 22 :16لوقا 33 : 23ألقوا القرعة على ثيابه. ——- مزمور 22 : 18يوحنا 19 : 23 -24معارفه يقفون بعيداً عنه . —— مزمور 31 :11
<stron

<stron

<stron
ل م يح على الصليب المكانة الأولى في حياته على الأرض . لهذا السبب نرى بأن كاتبي الأناجيل الأربعة قد أعطوا اهتماماً كبيراً لهذه القضية ، فالمسيح قبل صلبه تحدث مع تلاميذه في عدة مناسبات عن موته نيابة عن البشر على الصليب وقيامته من بين الأموات . فمرة سأله اليهود أن يريهم آية . فقال لهم : " انقضوا هذا الهيكل وفي ثلاثة أيام أقيمه . فقال اليهود في ست واربعين سنة بُنيَ الهيكل أفأنت في ثلاثة أيام تقيمه . وأما هو فكان يقول عن هيكل جسده . فلما قام من الأموات تذكر تلاميذه أنه قال هذا فآمنوا بالكتاب والكلام الذي قاله يسوع . " (يوحنا 2 : 18-22) ومرة أخرى قال الرب يسوع لتلاميذه : "ها نحن صاعدون الى أورشليم وابن الإنسان يُسلَّم الى رؤساء الكهنة والكتبة فيحكمون عليه بالموت . ويُسلمونه الى الأمم لكي يهزأوا به ويجلدوه ويصلبوه . وفي اليوم الثالث يقوم" (متى 20 :18-19)5- شهادة الأناجيل

من الواضح بأن النصف الأخير من انجيل يوحنا يتكلم عن صلب المسيح . والنصف الأول يتكلم عن الثلاثة سنين ونصف الأخيرة من حياته على الأرض . فهذا يعني أن صلب المسيح هو السبب الأساسي والرئيسي الذي جاء المسيح من أجله. وهكذا ايضاً الثلث الأخير من كل من انجيل متى ومرقس ولوقا .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s