شهود يهوه ، الجزء الثاني

تعاليم شهود يهوه

«اِحْتَرِزُوا مِنَ ٱلأَنْبِيَاءِ ٱلْكَذَبَةِ ٱلَّذِينَ يَأْتُونَكُمْ بِثِيَابِ ٱلْحُمْلاَنِ، وَلَكِنَّهُمْ مِنْ دَاخِلٍ ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ!» (متّى ٧: ١٥).

أولاً: مجيء المسيح

أوردنا في ما تقدّم أنّ شارل رسل حدّد عام ١٨٧٤م. كتاريخ لمجيء المسيح. ولكن كما نعلم جميعاً أنّ المسيح لم يأت بعد. لذلك كان لا بد للنبي الكذاب أن يجد مبرراً للخطأ الذي وقع فيه، فلم يجد خيراً من الادّعاء بأنّ المسيح قد جاء فعلاً، بالروح، وكان من البديهي أن لا يشعر به أحد غير منتظريه. ولكن هذا الادّعاء مع براعة صاحبه في تمويه الأمور، لا يستطيع أن يثبت أمام تعليم الكتاب المقدس الذي شرح الكيفية التي فيها يأتي رب المجد ثانية.

١ – لم يحدّد الوقت:

بل أعلن صراحة: «وَأَمَّا ذٰلِكَ ٱلْيَوْمُ وَتِلْكَ ٱلسَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ مَلاَئِكَةُ ٱلسَّمَاوَاتِ، إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ» (متّى ٢٤: ٣٦). وهذا بعكس ما ادّعاه رسل تماماً.

وحين سأله تلاميذه: «يَا رَبُّ، هَلْ فِي هٰذَا ٱلْوَقْتِ… قَالَ لَهُمْ: «لَيْسَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا ٱلأَزْمِنَةَ وَٱلأَوْقَاتَ ٱلَّتِي جَعَلَهَا ٱلآبُ فِي سُلْطَانِهِ» (أعمال الرسل ١: ٦ و٧).

٢ – سيكون مجيئه منظوراً:

«وَحِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلاَمَةُ ٱبْنِ ٱلإِنْسَانِ فِي ٱلسَّمَاءِ. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ ٱلأَرْضِ، وَيُبْصِرُونَ ٱبْنَ ٱلإِنْسَانِ آتِياً عَلَى سَحَابِ ٱلسَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ» (متّى ٢٤: ٣٠). «هُوَذَا يَأْتِي مَعَ ٱلسَّحَابِ، وَسَتَنْظُرُهُ كُلُّ عَيْنٍ، وَٱلَّذِينَ طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُ عَلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ ٱلأَرْضِ» (رؤيا يوحنّا ١: ٧).

٣ – مجيئه يقترن بالاختطاف:

«لأَنَّ ٱلرَّبَّ نَفْسَهُ… سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ ٱلسَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ ٱللّٰهِ، وَٱلأَمْوَاتُ فِي ٱلْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ثُمَّ نَحْنُ ٱلأَحْيَاءَ ٱلْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي ٱلسُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ ٱلرَّبِّ فِي ٱلْهَوَاءِ» (١ تسالونيكي ٤: ١٦-١٧).

٤ – سيكون مجيئه مع قديسيه:

فقد قال بولس الرسول: «وَٱلرَّبُّ يُنْمِيكُمْ وَيَزِيدُكُمْ فِي ٱلْمَحَبَّةِ بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ وَلِلْجَمِيعِ، كَمَا نَحْنُ أَيْضاً لَكُمْ، لِكَيْ يُثَبِّتَ قُلُوبَكُمْ بِلاَ لَوْمٍ فِي ٱلْقَدَاسَةِ، أَمَامَ ٱللّٰهِ أَبِينَا فِي مَجِيءِ رَبِّنَا يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ مَعَ جَمِيعِ قِدِّيسِيهِ» (١ تسالونيكي ٣: ١٢-١٣).

ثانياً: نهاية العالم

في عام ١٨٨٨م. تنبّأ رسل عن نهاية العالم في سنة ١٩١٤م. حيث يبدأ الحكم الألفي، الذي يسود فيه السلام. ولكن في هذا العام بالضبط نشبت الحرب العالمية الأولى، التي أظهرت وحشية الإنسان بأبشع وجه عرفه العالم. وهكذا جرت رياح الحقيقة بما لم تشته سفينة رسل. ومع ذلك لم يلغ شهود يهوه هذا التاريخ من تقديرهم. وكان عليهم أن يلجأوا إلى طريقة التمويه التي يتقنونها لكي يغطوا هذه الفضيحة الصارخة، فسبكوا هذا التفسير الغريب: «إنَّ الحوادث الجسام التي تعاقبت منذ عام ١٩١٤م. أظهرت أنّ المسيح قد بدأ يملك بين أعدائه. وأنّ في قيام الدولة التيوقراطية «حكومة إلهية (يديرها الكهنة) ويُنظر إلى سلطتها كأنها منبعثة من الله، وإلى ممارسيها كأنهم وكلاء على الأرض»، بكل سلطانها وأمجادها تحت مشيئة الله في السماء قد تأسست. إذاً فباستطاعتنا الآن أن نقول ليأت ملكوتك. لقد توّج الله المسيح ملكاً في خريف ١٩١٤م. وفي ربيع عام ١٩١٨م.، دخل المسيح هيكله، كسفير ليهوه، وابتدأ بالدينونة من بيت الله» (كتاب ليكن الله صادقاً صفحة ١٥٥ و١٥٦).

ثالثاً: القيامة الأولى

يزعم شهود يهوه أنّ القيامة الأولى قد حدثت خلال عام ١٩١٨م. وبهذا الزعم وقعوا في تناقض مع ما نشره رئيسهم رسل، حين حدّد عام ١٨٧٤م. للقيامة. ويظهر من أقوالهم أنّ العصر الذهبي بدأ منذ عام ١٩٢٥م. ولما كان العصر الذهبي لا يتمّ إلا بوجود المسيح وتقييد الشيطان، فلقد حاولوا تغطية هذه الناحية بقولهم: «إن كنا لا نرى المسيح بأم العين، فليس معنى هذا أننا لا نشعر بوجوده بيننا في الروح. أمّا إبليس فهو سائر إلى الاضمحلال شيئاً فشيئاً».

هذا تمويه غير موفّق لا يستطيع الثبات أمام نور الحق. والمتأمّل في قاعدة عقائدهم يراها مبنية خطأً وعمداً على نبوّات أساءوا فهمها، وبالتالي أساءوا تفسيرها. ولهذا سقطت أمام الأحداث التي سارت في اتجاه يعاكسها. فحرب ١٩٣٩م. تقدّم لنا الدليل الصارخ على كذبهم في ما يختص بالعصر الذهبي، لأنّه لا يستطيع أيّ إنسان مهما بلغت غباوته، أن يصدّق ولو للحظة، أنّ العصر الذهبي قد بدأ، وأنّ الأرض لم تعد تحت سلطان إبليس، بل تحت سلطان المسيح، الموجود عليها حسب زعمهم منذ سنة ١٩١٤م. وهل يسود العالم اليوم السلام، الذي لا بد أن يعقب مجيء المسيح؟ وهل طبع البشر سيوفهم سككاً ورماحهم مناجل؟ كما قال إشعياء النبي (إشعياء ٢: ٤).

هل نحن أمام جماعة أضاعت الصواب، أم أنهم لسبب لم نعرف مرماه، يموّهون الحقائق ويتلاعبون بأفكار الناس البسطاء؟

ولكن شكراً لله لأجل إعلاناته في الكتاب المقدس، التي تظهر بكل وضوح شطط اليهويين:

١ مجيء المسيح يحدث دفعة واحدة، وليس على مراحل: «لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ ٱلْبَرْقَ يَخْرُجُ مِنَ ٱلْمَشَارِقِ وَيَظْهَرُ إِلَى ٱلْمَغَارِبِ، هٰكَذَا يَكُونُ أَيْضاً مَجِيءُ ٱبْنِ ٱلإِنْسَانِ. لأَنَّهُ حَيْثُمَا تَكُنِ ٱلْجُثَّةُ فَهُنَاكَ تَجْتَمِعُ ٱلنُّسُورُ… فَيُرْسِلُ مَلاَئِكَتَهُ بِبُوقٍ عَظِيمِ ٱلصَّوْتِ، فَيَجْمَعُونَ مُخْتَارِيهِ مِنَ ٱلأَرْبَعِ ٱلرِّيَاحِ، مِنْ أَقْصَاءِ ٱلسَّمَاوَاتِ إِلَى أَقْصَائِهَا» (متّى ٢٤: ٢٧-٣١).

٢ مجيء المسيح يقترن بتقييد الشيطان منذ بداية الحكم الألفي، وليس باضمحلاله شيئاً فشيئاً. ومما ينقض أقوالهم في هذا الموضوع قول الكتاب المقدس في سفر الرؤيا: «وَرَأَيْتُ مَلاَكاً نَازِلاً مِنَ ٱلسَّمَاءِ مَعَهُ مِفْتَاحُ ٱلْهَاوِيَةِ، وَسِلْسِلَةٌ عَظِيمَةٌ عَلَى يَدِهِ. فَقَبَضَ عَلَى ٱلتِّنِّينِ، ٱلْحَيَّةِ ٱلْقَدِيمَةِ، ٱلَّذِي هُوَ إِبْلِيسُ وَٱلشَّيْطَانُ، وَقَيَّدَهُ أَلْفَ سَنَةٍ، وَطَرَحَهُ فِي ٱلْهَاوِيَةِ وَأَغْلَقَ عَلَيْهِ، وَخَتَمَ عَلَيْهِ لِكَيْ لاَ يُضِلَّ ٱلأُمَمَ فِي مَا بَعْدُ حَتَّى تَتِمَّ ٱلأَلْفُ ٱلسَّنَةِ» (رؤيا يوحنّا ٢٠: ١-٣).إذاً نحن لسنا في الحكم الألفي، كما قال المضلّون لأنّ السلام لم يسد العالم بعد، وكذلك الشيطان ما زال ناشطاً يضل الألوف، ويسير بهم في طريق الهاوية.

٣ لنذكر أنّ المسيح سبق أن أخبرنا بأنّ كثيرين سيشيعون، قائلين: « هُوَذَا ٱلْمَسِيحُ هُنَا أَوْ هُنَاكَ»: وكانت وصيته إزاء هذه الإشاعات: «فَلاَ تُصَدِّقُوا. لأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ، حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ ٱلْمُخْتَارِينَ أَيْضاً. هَا أَنَا قَدْ سَبَقْتُ وَأَخْبَرْتُكُمْ. فَإِنْ قَالُوا لَكُمْ: هَا هُوَ فِي ٱلْبَرِّيَّةِ فَلاَ تَخْرُجُوا! هَا هُوَ فِي ٱلْمَخَادِعِ فَلاَ تُصَدِّقُوا» (متّى ٢٤: ٢٣-٢٦).

٤ عيَّن شهود يهوه تواريخ لرجوع الرب، في حين، لا يعلم أحد لا اليوم ولا الساعة لعودته: وكلّ ما في الأمر هو أنّ السيد الرب أوصى المؤمنين بالسّهر والانتظار قائلاً: «اِسْهَرُوا إِذاً لأَنَّكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ فِي أَيَّةِ سَاعَةٍ يَأْتِي رَبُّكُمْ» (متّى ٢٤: ٤٢).وقد عقّب الرسول بولس على كلمة الرب بتذكرة قائلاً: «وَأَمَّا ٱلأَزْمِنَةُ وَٱلأَوْقَاتُ فَلاَ حَاجَةَ لَكُمْ أَيُّهَا ٱلإِخْوَةُ أَنْ أَكْتُبَ إِلَيْكُمْ عَنْهَا، لأَنَّكُمْ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ بِٱلتَّحْقِيقِ أَنَّ يَوْمَ ٱلرَّبِّ كَلِصٍّ فِي ٱللَّيْلِ هٰكَذَا يَجِيءُ» (١تسالونيكي ٥: ١-٢).

٣ – كرازتهم المُضلّة ودحضها

«لأَنَّهُ سَيَكُونُ وَقْتٌ لاَ يَحْتَمِلُونَ فِيهِ ٱلتَّعْلِيمَ ٱلصَّحِيحَ، بَلْ حَسَبَ شَهَوَاتِهِمُ ٱلْخَاصَّةِ يَجْمَعُونَ لَهُمْ مُعَلِّمِينَ مُسْتَحِكَّةً مَسَامِعُهُمْ، فَيَصْرِفُونَ مَسَامِعَهُمْ عَنِ ٱلْحَقِّ، وَيَنْحَرِفُونَ إِلَى ٱلْخُرَافَاتِ» (٢ تيموثاوس ٤: ٣-٤).

تصوّر لنا العبارات أعلاه حالة العالم، الذي أخذ يعير سمعه لسفسطات شهود يهوه، الذين يقدمون له تعاليم مبتدعة تتّفق مع الميول الجسدية، وتنسجم مع النزعات المخالفة لنواميس الله. ولكي يبلغوا الغاية التي تطوّعوا من أجلها، عبّأوا كل طاقاتهم الفكرية لجذب الناس إلى فخاخهم. وتحقيقاً لذلك، أخذوا لأبحاثهم عناوين ضخمة من الكتاب المقدس، وحشوها بعبارات اقتطعوها منه، وتصرّفوا بها بحذف بعض ألفاظها، وتحوير معانيها، متنقلين بين ترجمات الكتاب المتعددة.

أمّا طريقتهم في تفسير ما جاء في الكتاب المقدس فغريبة جداً. فأول شيء، يرفضون كل فكرة ترمي إلى التمييز بين العهد القديم والعهد الجديد. إذ يقولون إنّ الناس يرتكبون خطأ فادحاً بإعطائهم اسم العهد القديم للأسفار المكتوبة بالعبرية. الكتاب المقدس، ليس فيه عهدان (الحق يحرّركم صفحة ١٩٢-١٩٣).

وفي تفاسيرهم نجد خلطاً بين المذهبين العقلي والإشراقي، مما يجعل المتتبع تفاسيرهم في حالة بلبلة.

«المذهب العقلي: مذهب فلسفي يعتمد بشكلٍ أساسي وكلّي على العقل دون الحاجة إلى فلسفات أخرى لأنّ العقل هو مصدر كل معرفة».

«المذهب الإشراقي: مذهب فلسفي مرتكز على فلسفة الإشراق، أي أنّ العالم يفيض عن الله (الأفلاطونية الحديثة) وحكمة الفلسفة المشرقية شاملة».

وفي مباحثاتي معهم، تبيّن لي أنهم استولوا على طائفة من النصوص الكتابية التي لها صلة بعقائد المسيحيين بعد تجريدها من قرائنها، حتّى إذا جابههم مسيحي مخلص بآيات تهدم نظرياتهم، لجأوا إلى تلك الآيات، لإقامة أي جدل يسعفهم للتخلّص من المأزق الحرج.

في ما يلي نماذج من زوانهم المبذور، مع الحجج الكتابية، التي تسقط القناع الجذاب الذي ألبسوه لأبحاثهم:

أولا: ملكوت الله (العالم الجديد – التيوقراطية)

«إنّ ذوي الإرادة الحسنة من الناس الذين ينتظرون العيش على أرض العالم الجديد قد تحرروا من كل عاطفة تربطهم بالعالم القديم الشيطاني، وذلك رغبة منهم في الحياة على أرض العالم الجديد، حتى أصبح الملكوت بالنسبة لهم أهم ما في حياتهم على الإطلاق» (ليكن الله صادقاً صفحة ١٣٧).

الواقع أنّ كرازة شهود يهوه تكاد تقتصر على المناداة بالملكوت، ضاربين صفحاً عن كل ما له علاقة بوجوب التوبة والقداسة، التي بدونها لا يقدر أحد أن يرى الرب.

صحيح أنّ الإنجيل أمر بوجوب الكرازة باقتراب ملكوت الله، وأنّ ربنا المبارك أوصانا أن نطلب أولاً ملكوت الله وبرّه. على أنّ دخول هذا الملكوت، متوقّف على الولادة من فوق. فقد قال الرب يسوع للفريسيّ نيقوديموس: «ٱلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ ٱللّٰهِ» (يوحنّا ٣: ٣).

لقد سبق لرجل الله يوحنّا المعمدان أن بشّر بملكوت الله أيضاً. ولكنّه استهلّ كرازته بكلمة التوبة: «تُوبُوا، لأَنَّهُ قَدِ ٱقْتَرَبَ مَلَكُوتُ ٱلسَّماوَاتِ» (متّى ٣: ٢).

منذ سنوات اقتحم منزلي أحد فتيان شهود يهوه وبشّرني بالملكوت، دون أن يذكر التوبة. فقلت له: أنت تكلّمني عن شيء اسمه ملكوت الله. وأنا تلقّيت من المسيح هذا التأكيد: «إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ ٱللّٰهِ» (يوحنّا ٣: ٣) فأنت تحمّل نفسك مسؤولية كبرى بدعوة الناس إلى ملكوت لا يستطيع أحد أن يصير من رعاياه إلا إذا تاب عن خطاياه وولد من الله. فهل أنت تائب؟ فأجاب: «أنا لست بتائب، ولا أظن أنّ عدم توبتي يمنعني من أن أكون شاهداً ليهوه ومبشراً بالملكوت». فقلت: وماذا تعمل بالقول الإلهي: «وَلِلشِّرِّيرِ قَالَ ٱللّٰهُ: «مَا لَكَ تُحَدِّثُ بِفَرَائِضِي وَتَحْمِلُ عَهْدِي عَلَى فَمِكَ، وَأَنْتَ قَدْ أَبْغَضْتَ ٱلتَّأْدِيبَ وَأَلْقَيْتَ كَلاَمِي خَلْفَكَ. إِذَا رَأَيْتَ سَارِقاً وَافَقْتَهُ وَمَعَ ٱلزُّنَاةِ نَصِيبُكَ؟» (مزمور ٥٠: ١٦-١٨). سمع هذا فغضب، ثم خرج مسرعاً، ولم يعد.

ولشهود يهوه طريقة فذّة في تحوير ألفاظ الكتاب المقدس حتى يجعلوها تسند آراءهم في موضوع الملكوت. فمثلاً بعد جولة طويلة وبهلوة بارعة بين ترجمات الكتاب المقدس، ومرورهم بكتاب الديكلاط، خرجوا بالآية ٣: ١٦ من إنجيل يوحنّا، وقد ألبسوها ثوباً جديداً تناوله الحذف والتحوير، والإضافة حتى صارت الآية هكذا: «إنّ الخالق العظيم نفسه أحبّ العالم الجديد، إلى هذا الحد، حتى أنه أعطى ابنه الوحيد وعيّنه ملكاً فيه وعليه» (ليكن الله صادقاً صفحة ١٥٨).

ثانيا: نهاية العالم (معركة هرمجدون)

يعلّقون على هذه النبوة الواردة في سفر رؤيا يوحنّا ١٦: ١٦ بعبارات تثير الهلع في القلوب، إذ يتكلّمون في تفسيراتهم عن انقلابات مخيفة ستمر بالعالم. وهذا ما جاء في النشرة «تحذير» التي دبجتها يراعة (حماقة) القاضي رتفورد، خليفة شارل رسل: إنّ ويلات معركة هرمجدون «هرمجدون اسم عبري معناه جبل مجدّو الذي يقع في مرج ابن عامر في فلسطين» ستكون هائلة ومخيفة جداً، حتى ليعجز اللسان عن وصفها. في الواقع أنّ العالم يقف اليوم أمام كارثة لم يسبق لها مثيل في التاريخ، حتى أخذ رجال الفكر يبذلون الجهود الجبارة لكي يكشفوا عن أسبابها، وعن أنجع الطرق للخروج منها، فمن لهم بمخبر؟ (تحذير صفحة ٣و٦).

على هذه الصورة يمهّدون السبيل لتعليم النفوس المضطربة طريقاً للخلاص، موحى بها من أبي الكذابين إبليس، «ذَاكَ كَانَ قَتَّالًا لِلنَّاسِ مِنَ ٱلْبَدْءِ، وَلَمْ يَثْبُتْ فِي ٱلْحَقِّ لأَنَّهُ لَيْسَ فِيهِ حَقٌّ» (يوحنّا ٨: ٤٤).

ثالثا: طريق الخلاص

نقرأ أيضاً في هذه النشرة: «لقد وعَد يهوه أن يمنح كل من يفتش عن البرّ ملجأً أميناً يركن إليه في أثناء الانقلابات المخيفة، التي ستحل بالعالم قريباً. وتبعاً لذلك، أوكل الله نشر هذه الرسالة إلى أناس يطيعون الوصايا الإلهية، حتى بواسطتهم يستطيع كل من يرجو نوال البرّ، أن يجد طريق الخلاص» (صفحة ٤ و٥).

«إنّ سيطرة الشيطان وقواه، وصلت إلى نهايتها. بينما سلطة المسيح ملك البر قد ابتدأت، بحيث أنّ الذين يهربون باتجاه الملكوت سيحيون، وسيحصلون على التبرير باسم يهوه».

فيا لها من مزاعم تقف بنا أمام تناقض هائل بين تعليم شهود يهوه المعقّد العسر الفهم، وبين تعليم الكتاب المقدس السهل، الذي يبسط طريق الخلاص بغاية من الوضوح، إذ يقول: «لأَنَّكُمْ بِٱلنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِٱلإِيمَانِ» (أفسس ٢: ٨) فليتنا نحترس لأنفسنا من التفاسير الخادعة، التي تحاول أن تغيّر وجه الحق وتوقع بالبسطاء. ولنذكر قول الرسول بولس: «أَخَافُ أَنَّهُ كَمَا خَدَعَتِ ٱلْحَيَّةُ حَوَّاءَ بِمَكْرِهَا، هٰكَذَا تُفْسَدُ أَذْهَانُكُمْ عَنِ ٱلْبَسَاطَةِ ٱلَّتِي فِي ٱلْمَسِيحِ» (٢ كورنثوس ١١: ٣).

ولربّ مستوضح يسأل: إذاً ما هو طريق الخلاص الحقيقي الذي عيّنه الإنجيل؟ إنّه ربنا ومخلصنا يسوع المسيح الذي قال: «أَنَا هُوَ ٱلطَّرِيقُ وَٱلْحَقُّ وَٱلْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى ٱلآبِ إِلاَّ بِي»(يوحنّا ١٤: ٦).

والمؤسف في الأمر، أنّه فيما يوجّه الكتاب المقدس الأنظار إلى شخص ربنا يسوع، يطلب شهود يهوه بإلحاح الانتساب إلى منظمتهم، مدّعين بأنها الوسيلة الوحيدة التي تتيح الخلاص (ليكن الله صادقاً ص٤٣)، بينما الكتاب المقدس يشير إلى يسوع، ويقول صراحة: «وَلَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ ٱلْخَلاَصُ. لأَنْ لَيْسَ ٱسْمٌ آخَرُ تَحْتَ ٱلسَّمَاءِ، قَدْ أُعْطِيَ بَيْنَ ٱلنَّاسِ، بِهِ يَنْبَغِي أَنْ نَخْلُصَ» (أعمال الرسل ٤: ١٢).

وهناك نقطة مهمة تجب الإشارة إليها، وهي أنّ شهود يهوه يربطون بين الخلاص بالانتساب إلى شيعتهم وبين الغاية من مجيء المسيح الثاني (ليكن الله صادقاً صفحة ٣٢٩)، وهذا الزعم ليس له نصيب من الحقيقة، لأنّ الخلاص صار للبشر نتيجة مباشرة لمجيء المسيح الأول، ليصنع الفداء بذبيحة نفسه. ولنا في العبارة الأخيرة التي تلفّظ بها المسيح على الصليب «قَدْ أُكْمِلَ» (يوحنّا ١٩: ٣٠) أكبر الأدلّة على أنّ الخلاص أُكمل بمجيء المسيح الأوّل.

ويقيناً أنّه لا توجد عبارة في الكتاب المقدس، تقول إنّ الرب يُرجئ خلاصنا إلى أن تنتهي سلطة إبليس على الأرض. لأنّ برّه وحقّه يأبيان ترك البشر عرضة للحيرة، أو تحت رحمة تفاسير شهود يهوه. يكفي أن نفتح الكتاب المقدس لكي تطل علينا آياته البيّنات التي تؤكد لنا أنّ المسيح بذبيحة نفسه «قَدْ أَكْمَلَ إِلَى ٱلأَبَدِ ٱلْمُقَدَّسِينَ» (عبرانيين ١٠: ١٤).

رابعا: الكنيسة الحقيقية

يقولون: «جاء في سفر الرؤيا بدون أي غموض أنّ عدد المقبولين في الكنيسة السّماوية سيكون بحسب القرار الإلهي ١٤٤٠٠٠. وهذا يعني أنّ الكنيسة الحقيقية مقتصرة على هذا العدد من المختارين، الذين هم (جسد المسيح) أو عروس الحمل. أمّا بقية الخلائق الأخرى ممن يحصلون على الحياة من الله، بفضل الأعمال الحسنة التي يؤدونها للملكوت السماوي، فلن يكونوا من الكنيسة، وإنما سيسكنون هذه الأرض التي ستحكمها السّماء بواسطة المسيح وكنيسته» (ليكن الله صادقاً صفحة ١٢١).

هل هذا ممكن؟ هل نستطيع أن نصدّق هذا عن الله الفائق الحب؟ وهل يليق ببره وحقه أن يقصر عدد المخلَّصين على هذا النحو، الذي لا يقره المنطق السليم؟ حاشا لله أن يقرّر هذا! وإلا فما معنى قوله: «اِلْتَفِتُوا إِلَيَّ وَٱخْلُصُوا يَا جَمِيعَ أَقَاصِي ٱلأَرْضِ لأَنِّي أَنَا ٱللّٰهُ وَلَيْسَ آخَرَ» (إشعياء ٤٥: ٢٢).

ومن منّا لم يقرأ قول السيد الرب: «لأَنَّهُ هٰكَذَا أَحَبَّ ٱللّٰهُ ٱلْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ٱبْنَهُ ٱلْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ ٱلْحَيَاةُ ٱلأَبَدِيَّةُ» (يوحنّا ٣: ١٦).

هكذا قال رسوله المغبوط بولس: «لأَنَّ هٰذَا حَسَنٌ وَمَقْبُولٌ لَدَى مُخَلِّصِنَا ٱللّٰهِ، ٱلَّذِي يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ ٱلنَّاسِ يَخْلُصُونَ وَإِلَى مَعْرِفَةِ ٱلْحَقِّ يُقْبِلُونَ» (١ تيموثاوس ٢: ٣-٤).

والرب نفسه كان ذبيحة كفارية للجميع، كما هو مكتوب: «وَهُوَ كَفَّارَةٌ لِخَطَايَانَا. لَيْسَ لِخَطَايَانَا فَقَطْ، بَلْ لِخَطَايَا كُلِّ ٱلْعَالَمِ أَيْضاً» (١ يوحنّا ٢: ٢).

ونقرأ أيضاً: «وَيَكُونُ كُلُّ مَنْ يَدْعُو بِٱسْمِ ٱلرَّبِّ يَخْلُصُ» (أعمال الرسل ٢: ٢١) – «فَإِذاً كَمَا بِخَطِيَّةٍ وَاحِدَةٍ صَارَ ٱلْحُكْمُ إِلَى جَمِيعِ ٱلنَّاسِ لِلدَّيْنُونَةِ، هٰكَذَا بِبِرٍّ وَاحِدٍ صَارَتِ ٱلْهِبَةُ إِلَى جَمِيعِ ٱلنَّاسِ، لِتَبْرِيرِ ٱلْحَيَاةِ» (رومية ٥: ١٨).

ليست هذه الأكاذيب وقفاً على شهود يهوه وحدهم، بل هي أيضاً في صلب عقيدة جمعية «أصدقاء الإنسان» وجمعية «رسل الفجر الألفي» وهذا ما يحملنا على الجزم بأنّ الشيع الثلاث هي من عائلة واحدة أبوها شارل تاز رسل.

خامساً: الصف السّماوي (جسد المسيح)

تتناول هذه التسمية القطيع الصغير (١٤٤٠٠٠) إذ يقولون إنّ المقبولين في العهد لأجل الملكوت (الكنيسة السّماوية)، لا يُختطفون حالاً في السّحب ليشتركوا مع رئيس الكنيسة، بل سينامون في القبور إلى حين القيامة الأولى (ليكن الله صادقاً صفحة ١٢٠).

ومما يجب الإشارة إليه في هذا الموضوع، هو أنّ المشايعين حتى سنة ١٩٣٥م.، أملاً في الارتقاء إلى صف الملكوت، كانوا يتخلّون عن شؤونهم الأرضية ويهبون كل ما يملكون للجماعة ثم يتفرّغون لخدمة توزيع المنشورات.

وهؤلاء وحدهم كان لهم الحق بممارسة المعمودية بالتغطيس، والاشتراك في السر المقدس مرة كل سنة في يوم خميس الأسرار.

ويسلّم شهود يهوه بأنهم لن يذهبوا جميعاً إلى السماء، لأنّ هذا الامتياز هو من نصيب عدد محدود من المؤمنين. وهم يزعمون أنّ هذا العدد هو الذي أطلق عليه المسيح اسم «القطيع الصغير» (لوقا ١٢: ٣٢)، الذي سيملك معه في ملكوته السماوي. ويقولون إنّ بقية من هذا القطيع ما زالت هنا على الأرض (ليكن الله صادقاً صفحة ٢٣٧-٢٣٨).

لقد تخبّط شهود يهوه في تفسير ما كتبه يوحنّا في رؤيا ٧. وفي سبيل دعم تعليمهم حوّروا الحقيقة بالحذف كما هو مشهور عنهم. وكل من يقرأ هذا الفصل من سفر الرؤيا، لا بد أن يحكم بعدم أمانتهم في النقل. فالعدد ١٤٤٠٠٠ ليس سوى رقم رمزي للمختارين من أمة اليهود، وذلك على النحو التالي:

«وَسَمِعْتُ عَدَدَ ٱلْمَخْتُومِينَ مِئَةً وَأَرْبَعَةً وَأَرْبَعِينَ أَلْفاً، مَخْتُومِينَ مِنْ كُلِّ سِبْطٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ. مِنْ سِبْطِ يَهُوذَا ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ رَأُوبِينَ ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ جَادَ ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ أَشِيرَ ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ نَفْتَالِي ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ مَنَسَّى ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ شَمْعُونَ ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ لاَوِي ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ يَسَّاكَرَ ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ زَبُولُونَ ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ يُوسُفَ ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ. مِنْ سِبْطِ بِنْيَامِينَ ٱثْنَا عَشَرَ أَلْفَ مَخْتُومٍ» (رؤيا يوحنّا ٧: ٤-٨).

ومما ينقض أكاذيب شهود يهوه في هذا الموضوع من أساسها هو ما ورد في (الأعداد ٩-١٥) من الفصل نفسه، إذ نقرأ:

«بَعْدَ هٰذَا نَظَرْتُ وَإِذَا جَمْعٌ كَثِيرٌ لَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يَعُدَّهُ، مِنْ كُلِّ ٱلأُمَمِ وَٱلْقَبَائِلِ وَٱلشُّعُوبِ وَٱلأَلْسِنَةِ، وَاقِفُونَ أَمَامَ ٱلْعَرْشِ وَأَمَامَ ٱلْحَمَلِ، مُتَسَرْبِلِينَ بِثِيَابٍ بِيضٍ وَفِي أَيْدِيهِمْ سَعَفُ ٱلنَّخْلِ وَهُمْ يَصْرُخُونَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلِينَ: «ٱلْخَلاَصُ لإِلٰهِنَا ٱلْجَالِسِ عَلَى ٱلْعَرْشِ وَلِلْحَمَلِ». وَجَمِيعُ ٱلْمَلاَئِكَةِ كَانُوا وَاقِفِينَ حَوْلَ ٱلْعَرْشِ وَٱلشُّيُوخِ وَٱلْحَيَوَانَاتِ ٱلأَرْبَعَةِ، وَخَرُّوا أَمَامَ ٱلْعَرْشِ عَلَى وُجُوهِهِمْ وَسَجَدُوا لِلّٰهِ قَائِلِينَ: «آمِينَ! ٱلْبَرَكَةُ وَٱلْمَجْدُ وَٱلْحِكْمَةُ وَٱلشُّكْرُ وَٱلْكَرَامَةُ وَٱلْقُدْرَةُ وَٱلْقُوَّةُ لإِلٰهِنَا إِلَى أَبَدِ ٱلآبِدِينَ. آمِينَ» وَسَأَلَنِي وَاحِدٌ مِنَ ٱلشُّيُوخِ: «هٰؤُلاَءِ ٱلْمُتَسَرْبِلُونَ بِٱلثِّيَابِ ٱلْبِيضِ، مَنْ هُمْ وَمِنْ أَيْنَ أَتُوا؟»فَقُلْتُ لَهُ: «يَا سَيِّدُ أَنْتَ تَعْلَمُ». فَقَالَ لِي: «هٰؤُلاَءِ هُمُ ٱلَّذِينَ أَتُوا مِنَ ٱلضِّيقَةِ ٱلْعَظِيمَةِ، وَقَدْ غَسَّلُوا ثِيَابَهُمْ وَبَيَّضُوهَا فِي دَمِ ٱلْحَمَلِ. مِنْ أَجْلِ ذٰلِكَ هُمْ أَمَامَ عَرْشِ ٱللّٰهِ وَيَخْدِمُونَهُ نَهَاراً وَلَيْلاً فِي هَيْكَلِهِ، وَٱلْجَالِسُ عَلَى ٱلْعَرْشِ يَحِلُّ فَوْقَهُمْ».

سادساً: الصف الأرضي (الجمهور الكبير)

يقصدون بذلك خِرافاً أُخر يطلقون عليهم اسم «خراف يهوناداب» تيمّناً بالرجال الذين أقامهم يهوناداب، رفيق ياهو الملك لإبادة عبدة البعل (٢ ملوك ١٠: ١٥-٢٧) أو خراف الرب الأُخر (يوحنّا ١٠: ١٦) وهم يخدمون الآن على الأرض كشهود يهوه. ولكنهم لا يرجون السماء، لأنّ الوعد الذي أُعطي لهم يقتصر فقط على الحياة على الأرض. وسيكون لهم الامتياز أن يُخضعوا الأرض ويجمّلوها، ويملأوها بالنسل، بشرط وحيد، هو أن يثبتوا عملياً أمانتهم كشهود يهوه، وذلك قبل نشوب معركة هرمجدون (ليكن الله صادقاً صفحة ٢٣٨).

فشهود يهوه كما تقدّم لا يرجون كلهم الذهاب إلى السماء، أي أنّه ليس لهم جميعاً الرجاء الواحد… بخلاف مختاري يسوع، الذين قال الرسول بولس إنهم في «رجاء دعوة واحدة» (أفسس ٤: ٤).

والمسيح نفسه، قال: «وَلِي خِرَافٌ أُخَرُ لَيْسَتْ مِنْ هٰذِهِ ٱلْحَظِيرَةِ، يَنْبَغِي أَنْ آتِيَ بِتِلْكَ أَيْضاً فَتَسْمَعُ صَوْتِي، وَتَكُونُ رَعِيَّةٌ وَاحِدَةٌ وَرَاعٍ وَاحِدٌ» (يوحنّا ١٠: ١٦).

والعجيب في تصرّف شهود يهوه، أنهم يوصون محبذيهم، الذين يريدون الاكتفاء بالميراث الأرضي، أن يخرجوا من المجموعات الدينية التي ينتمون إليها… وهذا نموذج من النصائح التي يقدّمونها لهم:

«لكي تكرّس ذاتك شاهداً ليهوه، لا تحتاج إلى الانتماء لأيّة منظمة بشرية. ففي الوحدة ضمن جدران بيتك يمكنك أن تحيا أميناً ليهوه ولملكوته» (ملك البر صفحة ٢٤).

تعمّق في معرفة الحقيقة، بمطالعة كتب القاضي روتفورد. ابتعد عن التظاهرات لأنّ لا فائدة منها (ملك البر صفحة ٢٧).

إن كنت عضواً في الجسم الأكليركي، أو نزّاعاً للسياسة فانسحب، واقطع كل علاقة لك مع هذه المنظمات الباطلة (ملك البر صفحة ٥٤).

لا تحمّل نفسك عناء الاحتفاظ بمركزك في أية جمعية خيرية كنسية، لأنّ الكنائس هي من العالم وللعالم (ملك البر صفحة ٥٥ و٥٦).

سابعاً: القيامات المختلفة

١ – القيامة السّماوية (القيامة الأولى)

يقولون: «إنّ القيامة الأولى هي الأهم»، كما هو مكتوب: «مُبَارَكٌ وَمُقَدَّسٌ مَنْ لَهُ نَصِيبٌ فِي ٱلْقِيَامَةِ ٱلأُولَى» (رؤيا يوحنّا ٢٠: ٦) ثمّ يقولون إنّ الكتابات المقدسة تشير إلى أنّ الذين لهم نصيب في القيامة الأولى ليسوا بكثيري العدد، فهم القطيع الصغير المؤلف من ١٤٤٠٠٠ عضواً.

وقد تأكد أنّ أحداً من رسل وتلاميذ المسيح لم يقم من الأموات قبل مجيء المسيح. هذا اليوم المنتظر، هو يوم الرب، الذي بدأ مع دخول السيد إلى الهيكل عام ١٩١٨م. إنّ الذين لهم نصيب في القيامة الأولى سوف لا يُبعثون مطلقاً بالجسد، بل يقومون بالروح. وهذه الكائنات الروحية ستكون مثل المسيح، غير منظورة من الناس.

إنّ أعضاء هذا الصف السّماوي الذين يموتون اليوم في حضور المسيح الغير المنظور لن يرقدوا، بل في لحظة في طرفة عين يتغيرون، ويتحولون إلى أرواح، أي خلائق روحية (ليكن الله صادقاً صفحة ٢٩٠، ٢٩١، ٢٩٢).

وهذا الاعتقاد من أكبر الأخطاء التي يرتكبها شهود يهوه، إذ به يتجنّون على إحدى الحقائق الكبرى.

إنهم يحدّدون عدد الذين لهم نصيب في القيامة الأولى بمائة وأربعة وأربعين ألفاً. ويبدو شططهم الفظيع في الزعم بأنّ هذه القيامة حدثت في عام ١٩١٨م.، وبأنّ أعضاء هذا الصف الذين يموتون، سيتحولون سريعاً إلى خلائق روحية.

٢ – القيامة الأرضية الفضلى

يزعمون أنّ الخراف الأُخر، الذين يموتون الآن، سيُحسَبون من صف فعلة الخير. ويتوقع أن يقوموا بعد معركة هرمجدون، بوقت قريب.

٣ – القيامة الأرضية العامة

يقولون إنّ فعلة الشرّ سينالون نصيباً في القيامة العامة التي ستشمل جميع الأموات، وأنهم سيُدانون، كل واحد بحسب أعماله المقبلة على الأرض، التي أُخضعت لملكوت الله… وأمّا يوم الدينونة هذا فسيكون طويلاً، بمقدار أنّه سيتيح للمقامين أن يقوموا بأعمال سيُدانون بموجبها.

أمّا الذين فعلوا السيّئات بمحض إرادتهم ولم يكن إصلاحهم ممكناً، فسوف يرقدون إلى الأبد. ولكن سيكون خلاص لجميع الذين سيؤمنون (ليكن الله صادقاً صفحة ٢٩٣-٢٩٦).

وخلاصة ما تقدم أنّ شهود يهوه يتكلمون عن ثلاث قيامات بينما الكتاب المقدس يذكر اثنتين فقط: قيامة الحياة وقيامة الدينونة. وستحدث قيامة الحياة عند مجيء المسيح (١ تسالونيكي ٤: ١٦) وستعقبها قيامة الذين قُتلوا من أجل شهادة يسوع ومن أجل كلمة الله (رؤيا يوحنّا ٢٠: ٤).

وقد أخطأ شهود يهوه في ما يختص بزمن هاتين القيامتين، إذ يقولون إنّ كل الأموات سيقومون قبل الحكم الألفي. بينما الكتاب المقدس يؤكد أنّ الأشرار سيقومون بعد الألف سنة، لكي يأتوا إلى الدينونة الأخيرة إذ يقول: «وَأَمَّا بَقِيَّةُ ٱلأَمْوَاتِ فَلَمْ تَعِشْ حَتَّى تَتِمَّ ٱلأَلْفُ ٱلسَّنَةِ» (رؤيا يوحنّا ٢٠: ٤-٦).

وكذلك يزعم شهود يهوه أنّ كل الذين لا يمكن إصلاحهم سيرقدون إلى الأبد. بينما الكتاب المقدس يؤكد بأنّ الأشرار سيقومون وسيحضرهم الله إلى الدينونة، ويرسلهم إلى العذاب الأبدي (رؤيا يوحنّا ٢٠: ١١-١٥).

—- يتبع—-

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s